جزر الكناري هي مجموعة من الجزر الأكثر شهرة في إسبانيا.

وفي الواقع ، فإن هذا الأرخبيل لديه بالفعل الكثير ليقدمه لزواره.

ولكن هناك بعض الحقائق التي يجب معرفتها عن هذا الأرخبيل حتى تتّضح الصورة أكثر ، فتابعوا معنا.

حقائق مدهشة عن جزر الكناري

جزر الكناري لها عاصمتان

تقع سانتا كروز دي تينيريفي ولاس بالماس دي جران كناريا على أكبر جزيرتين وتتشاركان معاً في الوضع كعاصمة للأرخبيل.

سانتا كروز دي تينيريفي هي أيضاً موطن لثاني أكثر المهرجانات شهرةً وإثارةً حول العالم ، حيث يجتذب أكثر من مليون سائج في شهر فبراير من كل عام.

جزر الكناري

سانتا كروز دي تينيريفي

جزر الكناري ( جزيرة الكلاب )

عند التفكير في اسم “جزر الكناري” ، عادة ما تكون الطيور الصفراء الصغيرة هي ما يتبادر إلى الذهن.

ومع ذلك ، فإن اسم  “جزر الكناري Islas Canarias ” مشتق من المصطلح اللاتيني ” Insula Canaria “، والذي يعني “جزيرة الكلاب”.

ويُعتقد أن هذه “الكلاب” كانت في الواقع نوعاً من الفقمات ، والتي يسموها في اللاتينية “كلاب البحر”.

في الوقت الحالي ، فإن هذه الحيوانات معرضة لخطر شديد ولم تعد موجودة في جزر الكناري.

ومع ذلك ، تقول الأسطورة أن السكان الأصليين للجزيرة اعتادوا على عبادة الكلاب ، وفي بعض الأحيان تحنيطها ومعاملتها على أنها حيوانات مقدسة.

جزيرة الكلاب

جزر الكناري أقرب إلى إفريقيا من القارة الأوروبية

تقع جزر الكناري قبالة الساحل الشمالي الغربي لإفريقيا وهي أقرب بكثير إلى خط الاستواء من البر الرئيسي لإسبانيا.

ويتكون الأرخبيل من سبع جزر كبيرة وعدة جزر أصغر ، وكلها بركانية في الأصل.

بما في ذلك ؛ تينيريفي ، فويرتيفنتورا ، غران كناريا ، لانزاروت ، لا بالما ، لا غوميرا ، إل هييرو ، وجزر لا غراسيوسا ، أليغرانزا ، مونتانا كلارا ، روك ديل إستي ، روك ديل أويستي وإيسلا دي لوبوس.

جزر الكناري

شاطئ جزيرة لانزاروت

جبل تيد ثالث أكبر بركان في العالم

يقع الجبل في جزيرة تينيريفي التي تعد من جزر الكناري والجزيرة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في إسبانيا ، وهي وجهة سياحية رئيسية ، مع 3 ملايين زائر سنوياً.

وقد خلقت الطبيعة البركانية للجزر عدداً من “الشواطئ الطبيعية” ذات الرمال السوداء الجميلة أو الرمال التي تضفي على بعض شواطئ الكناري مظهراً مميزاً.

جبل تيد في جزيرة تينيريفي

مناخها شبه استوائي

جزر الكناري تمتاز بطقسها الدافئ على مدار العام.

مع أيام حارة وطويلة في الصيف ، وأيام أكثر برودة بشكل ملحوظ في الشتاء ، لكنها تظل دافئة نسبياً.

جزر الكناري

مناخ جزر الكناري شبه استوائي

لوتشا كناريا ، مصارعة الكناري

الرياضة المشهورة والمتعارف عليها في جزر الأرخبيل هي مصارعة الكناري التي أتت من سكان الجزر الأصليين.

ويُعتقد أن هذه الرياضة نشأت في حوالي عام 1420 ، ولكن بعض قواعدها وتقنياتها فقط هي التي نجت حتى العصر الحديث.

فيما بعد ، أصبحت الرياضة جزءاً من التراث الشعبي للجزيرة ، وعادةً ما تتم ممارستها في الاحتفالات أو المهرجانات المحلية.

ويقال إنها واحدة من أقدم أشكال المصارعة على الإطلاق.

ولا يزال بإمكانك العثور على المباريات التي تقام في بعض مدن الجُزر اليوم.

مصارعة الكناري

الطعام التقليدي

يعد الطعام جزءاً مهماً للغاية من ثقافة جزر الكناري ، وهناك بعض الأطباق الشهية ذات الأسماء المسلية مثل “موجو” – وهي صلصة قد تكون برتقالية أو حمراء أو خضراء حسب مكوناتها.

وهذه الصلصة تكون مليئةً بالثوم ويمكن أن تكون حارة إلى حد ما ، ويشار إليها باسم موجو بيكون.

وعادةً ما تتكون من الزيت والخل والملح والفلفل الأحمر والزعتر والأوريجانو والكزبرة والعديد من التوابل الأخرى.

كما يُطلق على طعام كناري نموذجي آخر اسم “روبا فيجا” والذي يعني “الملابس القديمة” – طبق من الدجاج ولحم البقر ممزوج بالبطاطس وحبوب الحمص.

جزر الكناري

طعام الكناري التقليدي

موطن السلحفاة ضخمة الرأس المهددة بالانقراض

إذا قمت برحلة غطس في جزر هذا الأرخبيل ، وكنت محظوظاً بما يكفيف ، فسوف ترى أكبر السلاحف ذات القشرة الصلبة في العالم.

وهي السلاحف ضخمة الرأس المهددة بالانقراض.

يبلغ طول الذكور البالغين حوالي ثلاثة أقدام ويبلغ عمرهم 47-67 عاماً.

جزر الكناري

السلاحف ضخمة الرأس

الجنة المائية التايلاندية

جنوب تينيريفي هو المكان الذي ستجد فيه “أروع حديقة مائية في أوروبا” – حديقة سيام. 

تشمل الحديقة المائية المذهلة التي تبلغ تكلفتها 52 مليون يورو الكثير من الأشكال والتصاميم التايلاندية سواء في ألعابها أو مباني المنتزهات أو المطاعم. 

وتحتوي الحديقة على 25 مبنى تشكل أكبر مجموعة من المباني ذات الطابع التايلاندي خارج تايلاند.

وقد تم افتتاحها من قبل أميرة تايلاند مها شاكري سيريندهورن.

حديقة الجنة المائية التايلاندية