عاصمة النرويج أوسلو، هي مدينة مثيرة وجميلة مع إطلالاتها الرائعة على مضيق أوسلو والجبال المحيطة بها.

وعلى الرغم من حجمها الصغير إلى حد ما، فإن أوسلو تحتوي على الكثير من المقومات التي يمكن أن تقدمها للزائرين، كما أنها توفر بيئة مثالية للاستكشاف والاسترخاء.

وفيما يلي 8 أسباب تدفعك لزيارة هذه المدينة الجوهرية في شمال أوروبا، ويجعلك تضعها على قائمة أجمل الأماكن التي يجب أن تزورها في رحلتك المقبلة دون شك.

8 أسباب تدفعك لزيارة أوسلو عاصمة النرويج

أوسلو مناسبة للعائلات والأزواج والمسافرين المنفردين

هذه المدينة الرائعة لديها ما تقدمه لجميع زوارها، سواء كنت مسافرًا بمفردك أو مع العائلة بأكملها أو كزوجين.

هناك الكثير من المقاهي الرائعة والمتاحف الممتعة والأنشطة الخارجية لإرضاء الجميع.

سكان المدينة المحليين هم مزيج من العائلات والطلاب والمهنيين الذين يتوقون دائماً للاستمتاع بالمدينة.

لذا، مهما كانت حالتك فستجد ما يناسبك بالتأكيد.

أوسلو

مقاهي أوسلو ، النرويج

الطعام في أوسلو

إذا كنت تحب الطعام، فإن أول ما يجب عليك زيارته في هذه المدينة المبهرة هو Mathallen.

حيث تتكون صالة Mathallen، أو قاعة الطعام، من 33 متجرًا ومطعمًا راقيًا تعرض أفضل ما في النرويج، وهذا هو المكان المناسب لاكتشاف ثقافة الطعام النرويجية.

ففي جميع أنحاء المدينة، هناك مطاعم تقدم كل من الأطباق المحلية التقليدية من جميع أنحاء النرويج، بالإضافة إلى المطاعم الحديثة التي تقدم المأكولات النرويجية.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت المطابخ التي تقدم أنواع الطعام العالمية شائعة أيضًا ضمن المدينة.

فإذا كنت من عشاق الطعام، وكان لديك بعض المال وتخطط لرحلتك مقدمًا، فحاول حجز طاولة في Maaemo، أول مطعم 3 نجوم حائز على نجمة ميشلان في النرويج.

أوسلو

مطعم ، أوسلو ، النرويج

الطبيعة على عتبات المنازل

بمجرد الخروج إلى شوارع أوسلو، سوف ترى بأن الطبيعة النرويجية الجميلة موجودة حتى على أبواب المنازل بالفعل.

حيث يقع مضيق أوسلو في الجزء السفلي من المدينة وتحيط الجبال ببقية المدينة.

ويعد المضيق الذي يقع في هذه المدينة مكانًا رائعًا للاستكشاف في فصل الصيف.

حيث تنقل قوارب النقل العام والشركات السياحية الزوار والسكان المحليين إلى الجزر القريبة.

وفي فصل الشتاء، تعد الجبال المحيطة بأوسلو مثالية للتزلج على الجليد، بينما تعد في الصيف وجهات شهيرة لممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة.

يفخر النرويجيون بأنفسهم على اتصالهم الوثيق بالطبيعة، وستكتشف بعد مكوثك هنا لفترة قصيرة أنهم يحبون محيطهم حقًا.

مضيق أوسلو ، النرويج

المزيج الجميل بين القديم والجديد في أوسلو

تجسد هذه المدينة كل من القديم الكلاسيكي والحديث العصري بشكل مثالي تام.

ومثال على ذلك، فإن تاريخ حصن آكيرشوس Akershus في وسط أوسلو يعود إلى القرن الثالث عشر، في حين أن منطقة Bjørvika المتجددة هي مثال رائع على العمارة الاسكندنافية الحديثة.

وستجد هذا المزيج من القديم والجديد في جميع أنحاء المدينة، ويلعب دورًا كبيرًا في منح المدينة العريقة شخصيتها الخاصة.

دار الأوبرا، بجوار Bjørvika، و Aker Brygge هما من أفضل الأمثلة على التصميم النرويجي الحديث الرائع.

في حين أن شوارع منطقتي Frogner و Bislett مليئة بالمباني القديمة، والتي تضيف لمسات ساحرة من الألوان إلى منظر المدينة.

أوسلو

دار الأوبرا ، أوسلو ، النرويج

النظافة والهواء النقي

يعتني النرويجيون بعاصمتهم بشكل جيد وهي خالية تمامًا من القمامة.

على الرغم من توفر الثروة النفطية، إلّا أن النرويج تركز كثيرًا على الطاقة المتجددة.

وهو أمر يمكن رؤيته في جميع أنحاء المدينة من خلال الكمية الكبيرة نسبياً من سيارات ( تيسلا Teslas ) الموجودة في المدينة.

وغيرها من السيارات الكهربائيةالتي يمكن التعرف عليها بسهولة من خلال رمز ‘EL’ المتواجد في بداية لوحات أرقامها.

شيء آخر رائع في أوسلو هو الهواء النقي والمياه المذهلة، فعادةً ما يبدو الهواء هنا وكأنك في وسط حديقة وطنية، بدلاً من وسط العاصمة.

حتى أن مياه صنابير المنازل تنافس في نقاوتها ونظافتها حتى أغلى زجاجات المياه المعبأة.

شوارع أوسلو ، النرويج

تاريخها الغني

تتمتع أوسلو بتاريخ طويل ومتنوع، حيث يعود تاريخها إلى عام 1000 بعد الميلاد، على الرغم من أن المدينة كانت تقع في مكان أبعد قليلاً إلى الشرق.

لا يزال بإمكانك زيارة أنقاض البلدة القديمة اليوم، حيث تأثرت أوسلو باحتلالها من قبل الدنمارك والسويد.

وقد كان اسمها في ذاك العهد كريستيانيا وبقيت كذلك حتى القرن العشرين.

تحتوي المدينة على العديد من المتاحف الرائعة التي تسهل عليك الخوض في تاريخها الغني والتعرف عليه.

بما في ذلك قلعة/ حصن آكيرشوس Akershus ومتحف سفينة الفايكنج ومتحف فرام.

أوسلو

قلعة آكيرشوس ، أوسلو ، النرويج

الثقافة الخاصة

من المتاحف الفنية إلى أماكن المقاهي الصغيرة التي تستضيف موسيقيين محليين، تعد أوسلو موطنًا لمجموعة متنوعة من الثقافات.

لتذوق أحد أكثر الجوانب الفريدة للثقافة النرويجية، توجه إلى المدينة في 17 مايو، اليوم الوطني للنرويج، عندما تمتلئ الشوارع بعروض الأزياء التقليدية.

أوسلو في اليوم الوطني النرويجي

مريحة وهادئة

أُعثر على مقعد مريح في أحد المقاهي العديدة في هذه المدينة الساحرة أثناء النهار، أو ابحث عن بقعة على طول مضيق أوسلو واستمتع بأشعة الشمس والمناظر الجميلة.

تتيح لك المدينة بجمالها الأخاذ فرصة الاستمتاع بمحيطك والاسترخاء، ويمكنك القيام بنزهة عبر Vigelandsparken أو أسفل شارع المشاة الرئيسي، والاستمتاع بأجواء المدينة غير المزعجة.

هناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها في الصيف.

خلال فصل الصيف، تفتح المدينة أبوابها لجميع أنواع الأنشطة الخارجية.

بما في ذلك التنقل بين الجزر في المضيق البحري والحفلات الموسيقية والمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات.

يميل الشعب الاسكندنافي بشكل عام إلى الاستفادة من كل لحظة في أيامهم المشمسة.

فحالما تشرق الشمس ترى الإسكندنافيون يخرجون من منازلهم ليستمتعوا بيومهم منذ بدايته.

أوسلو

Vigelandsparken ، أوسلو ، النرويج